موقع اشكرة | باسيل يحرض على اللاجئين: امنعوا تجمعات ومخيمات للسوريين

باسيل يحرض على اللاجئين: امنعوا تجمعات ومخيمات للسوريين

التغريبة السورية

باسيل يحرض على اللاجئين: امنعوا تجمعات ومخيمات للسوريين

أشكرة| يمان خليل

عاود وزير خارجية لبنان "جبران باسيل"، التحريض العنصري ضد اللاجئين السوريين في لبنان، مستغلاً المؤتمر التأسيسي الأول لمجلس العمل البلدي للتيار الوطني الحر، والذي عقده التيار، أمس الاثنين.

باسيل قال إن "الدولة والحكومة عجزت اليوم عن المعالجة، وأقول لكم إن البلديات لديها مسؤولية كبيرة في هذا الموضوع، ومنها منع الإخلال بالأمن، إذ يجب أن يكون ممنوعا في بلدة من بلدياتنا ألا تمر الشرطة البلدية مهما كان عديدها على تجمع للنازحين وتقوم بعملية تفتيش".

وأضاف محدداً مهام البلديات، بأن عليها "منع أي تجمعات أو أي مخيمات للنازحين السوريين وهذه هي من صلاحيات البلدية"، مشيراً إلى أن "بعض البلديات في لبنان نفذت هذا الأمر، إذ يمنع وجود مخيمات وتجمعات للنازحين السوريين داخل (بلداتنا)، ومسموح للنازح أن يعمل ولكن دون أن يأخذ فرص العمل من أمام اللبنانيين وهذه أيضاً من مسؤوليتكم، وهذا هو قراركم وطاقتكم وقدرتكم وفي العمل المشترك"، على حد وصفه.

وبدا واضحاً الهجوم العنصري للوزير اللبناني على اللاجئين السوريين في المنطقة، بقوله "بلداتنا" والتأكيد على تحريضه بالقول "بعض البلديات نفذت"، الأمر الذي دفع مراقبون للقول أنه تحريض عنصري بامتياز، متسائلين عما يقصده باسيل من كلامه هذه سوى التحريض والحشد العنصري ضد اللاجئين السوريين.

وحذر هؤلاء من مغبة ما يمكن أن تتعرض له مخيماتهم، وعلى وجه الخصوص بعد الهجوم الذي استهدف منطقة القاع واوقع مجموعة من القتلى والجرحى، مساء أمس الاثنين، وتنامي الحديث عن اتهام البعض للاجئين السوريين بالاضطلاع بالأمر، وعلى وجه الخصوص أن المنطقة على مقربة من الحدود ومن مخيمات اللاجئين.

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة اللبنانية، وبعض من البلديات كبلدية "زحلة" وغيرها، اعلنت صراحة منع اللاجئين السوريين من التجوال بعد ساعات المساء الأولى، بواسطة لافتات وضعتها على مفترقات الطرق والساحات العامة، علاوة عن مداهمات للجيش اللبناني لمخيمات اللاجئين في عرسال عدة مرات، إثر هجمات نفذتها جبهة النصرة وداعش على الحدود السورية اللبنانية.

التعليقات

يرجى ادخال الاسم

يرجى ادخال الايميل

يرجى ادخال التعليق

تم اضافة التعليق مسبقاً

تم الارسال بنجاح

اترك تعليقاً