موقع اشكرة |

فرنسا تطارد جماعة الإخوان بعد جريمة "القتل باسم الإسلام"

ويكي ميديا

فرنسا تطارد جماعة الإخوان بعد جريمة

أشكرة | مجد محد 

فتحت واقعة المدرس المذبوح في فرنسا ملف التنظيمات المتطرفة وعلى رأسها الإخوان الإرهابية، وسط توقعات بحل الجمعيات التابعة لها. وقرّر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الأحد، تعزيز أمن المدارس ومراقبة الدعاية المتطرّفة على الإنترنت، بعدما أقدم شيشاني يبلغ 18 عاماً الجمعة على قطع رأس مدرّس في ضاحية بباريس. وقالت الرئاسة الفرنسيّة إنّ ماكرون أمر بعد اجتماع حضره ستّة وزراء والمدّعي العام لمكافحة الإرهاب جان-فرنسوا ريكار، باتّخاذ "إجراءات ملموسة" سريعة ضدّ الدعاية المتطرّفة على الإنترنت.
وطالب باتّخاذ خطوات سريعة "وبعدم منح أيّ مجال لأولئك الذين يُنظّمون أنفسهم بغية الوقوف بوَجه النظام الجمهوري".
وبعد ظهر الجمعة الماضي، قُطِع رأس مدرّس التاريخ والجغرافيا سامويل باتي، وهو ربّ عائلة يبلغ 47 عاماً، بالقرب من المعهد الذي يُدرّس فيه، في منطقة هادئة في كونفلان-سانت-أونورين، في الضاحية الغربيّة لباريس.
وفي وقت لاحق، قُتِل مهاجمه، عبد الله أنزوروف، وهو لاجئ روسي من أصل شيشاني، برصاص الشرطة.
ويريد ماكرون تعزيز أمن المدارس ومحيطها قبل بدء العام الدراسي في 2 نوفمبر/تشرين الثاني، من خلال تدابير يُفترض أن تستمرّ أسبوعين.
وأشارت الرئاسة إلى أنّ وزيرَي الداخليّة والعدل، جيرالد دارمانان وإريك دوبون موريتي، قدّما "خطّة عمل ستُنفّذ خلال الأسبوع" وستُتّخذ بموجبها "إجراءات ملموسة" ضدّ أيّ مجموعات وأشخاص قريبين من "الدوائر المتطرفة" ينشرون دعوات كراهية يمكن أن تُشجّع على تنفيذ هجمات.
وستُتّخذ "الإجراءات المناسبة" في حقّ عدد من الجمعيّات بعد التدقيق فيها، في انتظار مشروع قانون ضدّ التنظيمات المتطرفة من شأنه أن يوسّع نطاق أسباب حلّ الجمعيّات.
ومؤخرا، صدر تقرير للجنة تحقيق مكافحة التطرف في مجلس الشيوخ الفرنسي، يدق ناقوس الخطر حول تهديدات أوجه الإسلام السياسي، المتمثل في تنظيم الإخوان وفروعه.
وأوضح التقرير الذي نشرته صحيفة "لوفيجارو" الفرنسية، أن "الإسلام السياسي المتطرف متعدد الأشكال المتمثل في تنظيم الإخوان، يتغلغل في جميع جوانب الحياة الاجتماعية ويميل إلى فرض معيار اجتماعي جديد من خلال الاستفادة من الحرية الفردية".
ودعت اللجنة إلى "إعادة إنشاء" مهمة اليقظة المشتركة بين الوزارات ومحاربة الانحرافات الطائفية، وإعادة تنشيط شرطة الطوائف، عن طريق تفعيل المعاقبة على "جريمة التعدي على حرية المعتقد".
كما طالبت بفرض الحظر على تنظيم الإخوان بالأراضي الفرنسية.

تجمعات بكل الميادين
من ناحية أخرى، تجمّع الآلاف، الأحد، في كلّ أنحاء فرنسا، تكريماً للمدرّس الذي قُتل الجمعة، في جريمة أثارت حزناً شديداً في البلاد ووُضع على خلفيّتها عشرة أشخاص قيد الحبس الاحتياطي.
وهتف المشاركون "أنا صمويل" و"حرّية التعبير وحرّية التدريس"، وسط تصفيق طويل بين حين وآخر.
وشاركت في التجمّعات شخصيّات سياسيّة عدّة من كلّ التوجّهات، بينها رئيس الوزراء جان كاستكس ورئيسة بلديّة باريس الاشتراكيّة آن هيدالغو والرئيس اليميني لمنطقة إيل دو فرانس التي تضمّ باريس، فاليري بيكريس، وزعيم اليسار الراديكالي جان لوك ميلانشون.
وانضمّ الرئيس السابق الاشتراكي فرانسوا هولاند إلى التجمّع.
وكتب رئيس الوزراء على تويتر "أنتم لا تُخيفوننا. نحن لسنا خائفين. لن تفرّقونا. نحن فرنسا!".

التعليقات

يرجى ادخال الاسم

يرجى ادخال الايميل

يرجى ادخال التعليق

تم اضافة التعليق مسبقاً

تم الارسال بنجاح

اترك تعليقاً