روسيا تعترف بمقتل جندي في الحسكة وخسائر جديدة لقوات النظام

شوفي مافي

روسيا تعترف بمقتل جندي في الحسكة وخسائر جديدة لقوات النظام

أشكرة | تقرير 

اعترفت القوات الروسية بمقتل وإصابة جنود من صفوفه في ريف الحسكة، فيما أصيب عدد من عناصر ميليشيا النظام بهجوم آخر شرق حماة، في حين يتواصل الفلتان الأمني في الجنوب السوري بحوادث خطف واغتيالات متكررة ترهق المدنيين.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان نقلته قناة "روسيا اليوم"،:إن جنديا قتل وأصيب ثلاثة آخرون جراء انفجار أصاب عربتهم المدرعة في منطقة الدرباسية بريف الحسكة، والخاضعة لسيطرة ميليشيا قسد.

تزامن ذلك مع إصابة عدد من عناصر ميليشيا النظام جراء انفجار لغم أرضي بسيارتهم في منطقة مريجة الجملان بريف حماة الشرقي، في حادثة هي الثانية من نوعها خلال يومين، مع تكرار الهجمات على أرتال ومواقع الميليشيا في مناطق البادية السورية. وفي حمص شيعت ميليشيا النظام عددا من عناصرها الذين قتلوا بغارات إسرائيلية طالت موقع البحوث العلمية بريف حمص، بينهم ضباط برتبة عقيد وملازم، إضافة لإصابة عدد آخر في تلك الغارات.

الجنوب السوري
وفي درعا أصيب شابان من مخيم درعا جراء إطلاق عناصر ميليشيا النظام النار عليهما من أطراف المخيم القريب من درعا المحطة وذلك أثناء محاولتهما عبور المنطقة، ليتم نقلهما إلى المشفى الوطني في المدينة لتلقي العلاج.

في غضون ذلك داهمت ميليشيا النظام محلا تجاريا في بلدة نَمَرْ شرق درعا واعتقلت مالك المحل ويدعى "عمر محمد رحيل الشباط" لأسباب مجهولة بحسب "تجمع أحرار حوران" الذي أشار إلى أن الشباط عمل سابقا في صفوف فصائل المعارضة قبل اتفاق التسوية عام 2018.

وفي مناطق شرق الفرات، تحدثت شبكة "فرات بوست" عن مقتل ثلاثة عمال أثناء حفر أنفاق لميليشيا قسد في منطقة عين عيسى بريف الرقة، فيما أصيب مدني برصاص الميليشيا في قرية الكالطة شمال الرقة أثناء مطاردة عناصر قسد لدراجة نارية "مشبوهة"، إلى جانب انتهاكات واعتقالات مستمرة بحق المدنيين في عموم المنطقة.

البادية السورية
أما في البادية فواصل تنظيم داعش هجماته على مواقع ميليشيات النظام وإيران، بحسب شبكات محلية، وتركزت الهجمات في ريفي حمص وحماة وأدت لمقتل وإصابة عدد من عناصر تلك الميليشيات بينهم قيادي إيراني.

وفي السياق، أشارت "شبكة عين الفرات" إلى أن الميليشيات الإيرانية دفعت بتعزيزات جديدة من صفوفها إلى مناطق البادية خلال يوم أمس بهدف مواجهة التنظيم بعد تكبيدها خسائر متعددة في الآونة الأخيرة.

وعلى صعيد آخر صادرت ميليشيا "الحرس الثوري الإيراني" عددا من الشاحنات التابعة لميليشيا القاطرجي عند عبورها حاجز قرية خربة التباس شرق حمص، دون وضوح الأسباب، بحسب "عين الفرات".

وفي إدلب، عاودت ميليشيا النظام قصفها المدفعي للمنطقة والذي طال مخيما للنازحين شرق إدلب وأسفر عن أضرار مادية في مخيمات المنطقة، إلى جانب قصف مدفعي آخر طال جنوب إدلب.

التعليقات

يرجى ادخال الاسم

يرجى ادخال الايميل

يرجى ادخال التعليق

تم اضافة التعليق مسبقاً

تم الارسال بنجاح

اترك تعليقاً