بايدن يتعهد لبنيت بحرمان إيران من «النووي»

كشكول

بايدن يتعهد لبنيت بحرمان إيران من «النووي»

أبلغ الرئيس الأميركي جو بايدن، رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنيت، في لقائهما في البيت الأبيض مساء أمس (الجمعة)، أنه لن يسمح بأن تصبح إيران دولة نووية في عهده، موضحاً أنه يتبع الأساليب الدبلوماسية لهذا الغرض، ولكن إذا فشلت هذه الأساليب لديه أيضاً «أساليب أخرى». وشكر بنيت الرئيس الأميركي على ذلك وعلى كل الدعم الأميركي لإسرائيل في دفاعها عن وجودها، مؤكداً نيته إقامة علاقات وطيدة ومنسقة ومبنية على الثقة بين الطرفين، على عكس سلفه رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو، الذي كانت علاقته متوترة مع بايدن وإدارته.
وقال الرئيس بايدن إن بنيت هو صديق كبير وأشاد بقيادته لحكومة إسرائيلية هي الأكثر تنوعاً سياسياً، وأضاف أنه أبلغ بنيت التزام واشنطن الدائم والتزامه الشخصي بضمان أمن إسرائيل وتفوقها الأمني والعسكري، والعمل على تعزيز القبة الحديدية التي تحميها، في مواجهة التهديدات الإرهابية من كل مكان. وقال إنه سيناقش مع بنيت خططاً للتأكد من عدم تطوير إيران أسلحة نووية على الإطلاق.

الثقة في أميركا
من ناحيته قدم بنيت تعازيه للجنود الأميركيين الذين قتلوا أول من أمس الخميس في أفغانستان، وقال إن بلاده تقف دائماً مع الولايات المتحدة، مثنياً على الدعم الذي قدمه بايدن لإسرائيل في الأوقات العصيبة، كما حصل خلال الهجمات الصاروخية التي تعرضت لها خلال حرب غزة الأخيرة. وقال بنيت إن إسرائيل ليس لديها شريك وحليف وصديق يمكن الوثوق به أكثر من الولايات المتحدة، مشيراً إلى أن زيارته تتم بروح من الصراحة والوحدة والشراكة رغم الرؤى المختلفة في إسرائيل.
وأضاف أن على إسرائيل أن تبقى قوية لأننا في أصعب منطقة في العالم، حيث هناك «داعش» و«حزب الله» و«الجهاد» و«حماس» وميليشيات إيران الذين يريدون محو دولة إسرائيل، لذلك علينا أن نبقى أقوياء. وأضاف أنا كنت أنتظر سماع كلماتك على أن إيران لن تحصل على سلاح نووي أبداً واستمعت إلى تشديدك على خيارات أخرى في حال فشل الدبلوماسية؛ فإيران هي أكبر مصدر للإرهاب وتهدد الاستقرار وهي تعمل على تطوير أجهزة الطرد المركزي التي يجب وقفها، ووقف اعتداءاتها وإبقائها بعيداً عن الحصول على السلاح النووي. وأضاف أن بلاده لن تطلب من أميركا إرسال جنودها لحمايتها، فهذه مهمة جنودنا، لكننا ممتنون لدعمكم في المعدات التي تقدموها لنا. وتبادل بايدن وبنيت الإطراء على تقدم الدولتين في تلقيح «كورونا» للمواطنين. وأكد بايدن دعمه لعملية سلام شاملة في الشرق الأوسط بين إسرائيل والفلسطينيين والمزيد من الدول العربية والإسلامية.
وكان لقاء بنيت مع بايدن قد تأجل لأكثر من 30 ساعة، من يوم الخميس إلى بعد ظهر الجمعة، بسبب انشغال الرئيس الأميركي بالتفجيرات في كابل، الأمر الذي أدى إلى تشويش عمل بنيت لنهاية الأسبوع. فقد خطط بنيت للعودة إلى البلاد قبل نهاية الأسبوع، حتى يتفرغ لحدث استثنائي هو لقاء المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، التي كانت مقررة إلى إسرائيل غداً الأحد، وعقد جلسة رسمية بين الحكومتين الإسرائيلية والألمانية، فاضطرت ميركل إلى إلغاء زيارتها. وبسبب تدين بنيت، لم يستطع العودة إلى البلاد، أمس الجمعة، حتى لا يخرق التزامات السبت، وسيسافر فقط مساء اليوم.

صفحة جديدة
وأمضى بنيت يوماً كاملاً بلا عمل في فندق قرب البيت الأبيض. فتكلم معه بايدن هاتفياً، واعتذر عن التأجيل. وشكر الرئيس بايدن رئيس الوزراء على إبدائه تفاهمه لتغيير موعد لقائهما على ضوء الأحداث التي وقعت في أفغانستان. كما قال الرئيس بايدن إنه يتطلع ويتشوق للقائه ويبني عليه كثيراً لفتح صفحة تعاون. وأبدى بنيت تفهماً لأسباب التأجيل. وفي اللقاء أمس، حرص بايدن على إضفاء جو حميم واحترام كبير لرئيس الوزراء الإسرائيلي، إذ خرج للقائه قرب السيارة. واجتمع به على انفراد لربع ساعة، قبل أن يعقد لقاءً موسعاً بمشاركة المستشارين. وعقد اللقاء المنفرد معه في غرفة الضيافة الشخصية للرئيس، وليس في غرفة العمل. وطال اللقاء إلى 50 دقيقة. وتحدث بايدن بروح إيجابية عن بنيت وعن حكومته، وكان بايدن قد خطط لهذا الاستقبال من دون علاقة لتأجيل اللقاء، وذلك لأنه يريد تعزيز مكانة بنيت ويظهر للجمهور الإسرائيلي والأميركي أنه يقدر بنيت وحكومته ويبدأ معه عهداً جديداً أفضل من عهد بنيامين نتنياهو.
وكشف مسؤول إسرائيلي كبير، أنه في سياق الموضوع الإيراني، طلب بنيت من الرئيس الأميركي عدم سحب قواته من العراق وسوريا، خلال الاجتماع به، قائلاً إن هذا الخروج يمكن أن يخدم إيران ويعزز من تواجدها. وأضاف المسؤول أن «بنيت أوضح أن وجود القوات الأميركية في العراق هو أمر حيوي للمصالح الاستراتيجية لدول المنطقة وللولايات المتحدة وأكبر دليل على ذلك هو أن إيران وأذرعها يمارسون ضغوطاً شديدة على الحكومة العراقية، لإخراج القوات الأميركية من البلاد، منذ مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، في يناير (كانون الثاني) من سنة 2020 في غارة أميركية قرب بغداد.

الاستيطان في الضفة الغربية
وفي الموضوع الفلسطيني، قال مصدر إسرائيلي إن بنيت أبلغ بايدن تفهمه للموقف الأميركي من ضرورة تحريكه ولكنه أوضح أن حكومته مقيدة في هذا الشأن ورغم ذلك، هي تعلن أنها لن تقوم بضم مناطق في الضفة الغربية ولن تقيم مستوطنات جديدة إلا في إطار سد احتياجات التكاثر الطبيعي. وأكد بنيت أن حكومته لن تجمد البناء الاستيطاني في الضفة الغربية تماماً، وأن استئناف المفاوضات مع أبو مازن ليس على جدول الأعمال.
وبالإضافة إلى هذه المواضيع، طرحت قضايا أخرى في اللقاءات في البيت الأبيض، بينها قضية العلاقات الثنائية واحتياجات إسرائيل لزيادة الدعم الأميركي العسكري بمليار دولار وموضوع قلق الولايات المتحدة من عمق العلاقات الإسرائيلية مع الصين وقضية التعاون في مكافحة فيروس «كورونا».
من جهة ثانية، كشف أن قائد سلاح الجو الإسرائيلي، عميرام نوركين، أجرى في اليومين الأخيرين، مباحثات مع قادة عسكريين أميركيين في الولايات المتحدة. والتقى نوركين مع قائدي سلاحي الجو والبحرية الأميركيين، ومع رؤساء الصناعات الجوية الأميركية التي تشكل «شركاء مركزيين في بناء قوة سلاح الجو الإسرائيلي، ودعم قدراته العملياتية».
وأشارت مصادر سياسية إلى أنه سبق لقاءات نوركين لقاء أجراه مدير عام وزارة الأمن الإسرائيلية مباحثات في واشنطن هذا الأسبوع، أيضاً، ولقاء رئيس الوزراء، بنيت، مع وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن. وقد أبرزت إسرائيل تصريحات أوستن بأن واشنطن مُلتزمة بالحفاظ على قدرة إسرائيل على الدفاع عن نفسها ضد إيران وأذرعها.

 

المصدر: صحيفة الشرق الأوسط

التعليقات

يرجى ادخال الاسم

يرجى ادخال الايميل

يرجى ادخال التعليق

تم اضافة التعليق مسبقاً

تم الارسال بنجاح

اترك تعليقاً