شركة إيرانية تسعى لوضع يدها على "بردى"

شوفي مافي

شركة إيرانية تسعى لوضع يدها على
 
أبدت شركة "أمرسان" الإيرانية المتخصصة في إنتاج الأدوات المنزلية، رغبتها بتقديم عرض لحكومة النظام السوري لـ "إعادة تأهيل وتطوير شركة (بردى) للصناعات المعدنية، على أساس التشاركية وتصدير المنتجات إلى الدول المجاورة".
 
وقال وزير الصناعة في حكومة النظام، زياد صبحي صباغ، خلال اجتماع مع وفد يضم ممثلين من شركة "أمرسان" الإيرانية، إن "قيمة العلامة التجارية لشركة بردى مرتفعة جداً كون المواطن السوري لديه موثوقية عالية بمنتجات الشركة".
وأضاف صباغ، أنه "رغم التدمير الذي طال مقر الشركة إلا أن عجلة الإنتاج فيها عادت للدوران"، بحسب وكالة أنباء النظام (سانا).
 
وطلب الوزير من المعنيين في الشركة الإيرانية، تقديم دراسة تفصيلية حول رؤيتهم لتطوير خطوط الإنتاج في "بردى" لدراستها من قبل المعنيين، و"بيان التسهيلات الممكن تقديمها من قبل الحكومة السورية" في هذا المجال.
 
وكان الوفد قد زار مقر الشركة العامة للصناعات المعدنية "بردى" واطلع على واقع العمل فيها وخطوط الإنتاج.
وتعتبر الشركة العامة للصناعات المعدنية "بردى" شركة تابعة لـ "المؤسسة العامة للصناعات الهندسية"، وهي شركة صناعية متخصصة في إنتاج الأدوات المنزلية من برادات، وغسالات، وأفران، ومبردات ماء، وطناجر ضغط، ومعروفة بشكل واسع بين أوساط السوريين.
 
وهذه ليست المرة الأولى التي تستحوذ فيها شركات أو مؤسسات إيرانية على شركات أو قطاعات حيوية في سوريا، حيث تسعى طهران للهيمنة على القرار الاقتصادي، بعد عجز النظام السوري دفع فاتورة الديون الإيرانية بشكل نقدي، ما يدفعه لمنح امتيازات اقتصادية وتنازل عن قطاعات حيوية بحسب مركز "أمية" للبحوث والدراسات.

التعليقات

يرجى ادخال الاسم

يرجى ادخال الايميل

يرجى ادخال التعليق

تم اضافة التعليق مسبقاً

تم الارسال بنجاح

اترك تعليقاً