لاجئ سوري يغامر لإنقاذ والديه العالقين على حدود بيلاروسيا

التغريبة السورية

لاجئ سوري يغامر لإنقاذ والديه العالقين على حدود بيلاروسيا
 
نشرت وكالة "رويترز" قصة شاب سوري يدعى جوردي يعيش في النمسا، غامر بالسفر إلى بولندا معرضا نفسه لخطر الاعتقال في محاولة لإنقاذ والديه المحاصرين في الغابات على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا.
 
وقال الشاب السوري إنه اشترى تذكرتي سفر لوالديه من سوريا إلى مينسك (عاصمة بيلاروسيا) في منتصف تشرين الأول. وأثناء الاستعدادات للسفر، كان يعتقد أن المهرب سيأخذهما من الحدود وينقلهما إلى منزله في النمسا.
 
لكن عندما وصل والداه إلى منطقة الحدود المعزولة برا من مينسك وحاولا العبور، أصيبت والدته في ساقها. وقال جوردي، الذي يتواصل مع أبيه وأمه عن طريق الرسائل النصية والصوتية، إنه عرف أن والدته نُقلت إلى مستشفى بولندي قريب، لكن تم تسجيل خروجها دون علاج مناسب ثم تم إعادتها مع والده مرة أخرى إلى بيلاروسيا.
 
وعرض جوردي لقطات فيديو لمنطقة الأحراش التي حوصر فيها والداه برفقة 300 مهاجر آخر في انتظار المجهول مع قرب فصل الشتاء.
 
وأظهرت اللقطات، ما يبدو أنهما جثتان، ولم يتسن للوكالة التحقق عبر مصدر مستقل من اللقطات أو المعلومات التي قدمها جوردي.
وقال جوردي: "أمي ترفض أحيانا أن تتكلم معي"، موضحا أنها أصبحت تفضل الكتابة إليه حتى لا يلحظ الإرهاق العالق في نبرات صوتها.
 
المصدر: وكالة رويترز

التعليقات

يرجى ادخال الاسم

يرجى ادخال الايميل

يرجى ادخال التعليق

تم اضافة التعليق مسبقاً

تم الارسال بنجاح

اترك تعليقاً