من دمشق.. واشنطن تؤكد بقائها في شمال سوريا

سقف الوطن

من دمشق.. واشنطن تؤكد بقائها في شمال سوريا

شددت الولايات المتحدة الأمريكية ممن خلال سفارتها في دمشق، عزمها على المحافظة على الوجود العسكري الأمريكي في سوريا، لضمان القضاء على تهديد من تنظيم “داعش” الإرهابي، ذاكرةً يوم أمس السبت، عبر تويتر، إن “داعش تشكل تهديداً مباشراً للشعب السوري، ومصالح الأمن القومي للولايات المتحدة”.

وأردفت: “ستحافظ الولايات المتحدة على وجودها العسكري في سوريا، لضمان لقضاء على التهديد من المجموعة الإرهابية”، معدةً أن الشعبان السوري والأمريكي لا يستحقان أقل من ذلك.

وجاء الموقف الأمريكي عقب أيام فقط من تأكيد الخارجية الأمريكية كذلك، عدم دعمها جهود التطبيع مع النظام السوري.

وذكر الناطق باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، في مؤتمر صحفي، الثلاثاء 9 من تشرين الثاني، “كما قلنا من قبل، هذه الإدارة لن تقدم أي دعم لجهود تطبيع أو إعادة تأهيل بشار الأسد الذي هو دكتاتور وحشي”، داعياً دول المنطقة النظر بعناية في “الفظائع” التي ارتكبها الأسد، وفق ما نقلته وكالة “رويترز“.

وتشدد الولايات المتحدة بشكل متواصل، على أن قواتها موجودة في سوريا بتفويض واضح بموجب القانون الدولي، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم “2254” الذي تم تبنيه في كانون الأول 2015.

التعليقات

يرجى ادخال الاسم

يرجى ادخال الايميل

يرجى ادخال التعليق

تم اضافة التعليق مسبقاً

تم الارسال بنجاح

اترك تعليقاً